عائدون بحلة جديدة

موقع قيد الانشاء

دلكش خليل : الاتحاد الديمقراطي بين التكتيك والاستراتيجية

kl:12,43 27|07|2013 Sawtalkurd


دلكش خليل : 

أذهل الاتحاد الديمقراطيPYD  أعداءه ومنتقديه أكثر من مؤيده، عبر انتهاجه سياسة الحفاظ على تطبيق الاهداف الاستراتجية التي يخطط لها عبر ممارسته لأساليب وتكتيكات سياسية تعتمد على المتغيرات المرحلية والممارسات اليومية، هذه المرونة في السياسة الديمقراطية التي انتهجها الحزب في أدبياته وممارساته رقت به ليس فقط في غرب كردستان وسوريا- وإنما في عموم الشرق الاوسط والتوازنات السياسية العالمية كقوى لايمكن اجراء أي تغيرات دون المرور بها . 

فالقوة الفكرية التي يستلهمها من فكر قائد الشعب الكردي عبد الله آوجلان ويتبناها الاتحاد الديمقراطيPYD  كخارطة طريق للحل الديمقراطي السلمي في غرب كردستان وسوريا بالاضافة الى المواقف البطولية للآلاف من كوادره الذين تعرضوا لسجون النظام البعثي ولاحكام تعدت العشرات من السنين، يذكر منها على سبيل المثال الاضراب الذي نفذه قرابة 400 من كوادره سنة 2010 ولأكثر من 50 يوماً،في وقت لم تشهد سجون النظام البعثي مقاومة بطولية مثيلة لها على مدى عقود من استحكامه مصير الشعب السوري.
 فأدبيات وسياسية الاتحاد الديمقراطيPYD  تقف بالضد من نشوء الديكتاتورية في غرب كردستان وعموم سوريا وتحت أي مسمى كان، فكنا نجده دوماً إلى جانب القوى الديمقراطية في سوريا كهيئة التنسيق الوطنية لقوى التغير الديمقراطي في سوريا التي تمثل الشرائح الديمقراطية و اليسارية في سوريا ، ودعواته في الجانب الكردي إلى توحيد الصف الكردي، فكان من أوائل الاطراف الكردية التي دعت الى وجود ممثل وحيد للشعب الكردي، حيث كان مؤتمر أيار 2011 خطوة ناجحة في هذا المضمار والذي تكلل بتشكيل الهيئة الكردية العليا كممثل وحيد للشعب الكردي في غرب كردستان وسوريا وتبناهها الكردستانيون ممثلاً لإرادتهم في إدارة المناطق الكردية والمحافل السورية والدولية.

ولم يتنازل الاتحاد الديمقراطيPYD عن خطوطه الاستراتيجية حيال الوجود الكردي في غرب كردستان وسوريا ضمن إدارة ذاتية ديمقراطية وتحقيق الديمقراطية في سوريا، والخروج بالوطن السوري من قبضة النظام البعثي القمعي الى سوريا ديمقراطية لجميع أطيافها وقومياتها دون استثناء خاصة في طرحه لمشروع الدستور المؤقت والادراة المشتركة لغرب كردستان.
 مخالفتاً بذلك دعوات القوى الجهادية والقوموية العروبية للبقاء بسوريا عربية ذات نزعة اسلامية راديكالية مثل ما تدعوا لها الدولة الاسلامية في العراق وبلاد الشام -جبهة النصرة- ومختلف التنظيمات الاخرى التابعة لتنظيم القاعدة الارهابي والتي تمكنت من بسط سيطرتها على أغلبية قوى المعارضة السورية التي قبلت بدورها وبدون أي اعتراض اقامة الاخيرة للامارات الاسلامية في إدلب وريف حلب والرقة وحماه وحمص ومختلف المدن والنواحي السورية.

إلا إن هذه المعارضة المتمثلة في الائتلاف الوطني السوري وبسعيها الدؤوب وراء مصالحها الشخصية، أثبت عدم أحقيتها في تمثيل الشعب السوري في ثورته الشعبية الديمقراطية ضد النظام البعثي المستند الى الفكر القومي العربي، فتجد أغلبية قوى المعارضة وحتى العلمانية منها ومن أجل كسب الدعم الاقليمي والخارجي لمصالحها الشخصية تراها ترفض وبشدة محاولات الشعب الكردي وبريادة قواه الوطنية إدارة مناطقه إدارة ذاتية ديمقراطية كجزء من سوريا ديمقراطية متوحدة لجميع مكوناتها تقبل في الوقت ذاته تشكيل الامارات الاسلامية ومحاكم الشريعة الاسلامية.

بالنظر الى الواقع السياسي والاجتماعي نجد بأن الاتحاد الديمقراطيPYD  تمكن من ايصال رسالته في تحقيق الديمقراطية لغرب كردستان وسوريا الى جميع المحافل الدولية والاقليمية من خلال سلسلة اللقاءات والمحاضرات التي عقدها رئيس الحزب مع الممثليات الدبلوماسية الاوروبية والروسية والشرق اوسطية ، وذلك في الوقت الذي أبدى في الحزب وفي كل مناسبة عن أستعداده للجلوس على طاولة الحوار مع أي طرف كان داخلي أو إقليمي لمناقشة روؤيته للاوضاع في سوريا وعموم الشرق الاوسط كقوى سياسية كردية ومنطلق القوي لا الضعيف، وتأكيدها على عدم تنازلها عن نقاطها الاستراتيجية التي تقع في خدمة شعب غرب كردستان وسوريا تحت أي ظروف كانت.

فهذه المرونة في الاسلوب والدعم الشعبي الكبير للفكر الحر الديمقراطي التي يتمتع بها الحزب الكردي بالاضافة الى استقلاله في الارادة أجبرت تركيا العدو اللدود للشعب الكردي الى دعوة رئيس الاتحاد الديمقراطي السيد صالح مسلم وبشكل رسمي الى طاولة الحوار بصرف النظر عن شروطها التي تطرح في وسائل الاعلام، في الوقت الذي أبدت فيه تركيا وفي جميع المناسبات عن رفضها للوجود الكردي الحر المستقل في الارادة شمالي سوريا وعداءها الواضح للاتحاد الديمقراطي عبر دعمها للكتائب الجهادية وقوى المعارضة القوموية في محاولاتها احتلال المناطق الكردية.

افتقار قوى المعارضة الاخرى الى خطوط استراتيجية في تحقيق الديمقراطية واستقلال القرار لمكونات الشعب السوري بخلاف الاتحاد الديمقراطيPYD  بالاضافة الى افتقارهم لخلق آلياتٍ لاسقاط النظام البعثي عبر الاعتماد على تحليل البنية الاجتماعية والطبقية للنظام البعثي المستند الىى انتهاج الفكر القومي العربي الشوفيني والصراع الخيالي مع اسرائيل الذي اكسبه المزيد من المؤيدين في سوريا وعموم الدول العربية.

 وكذلك افتقاره هذه القوى الى تحليل السياسات التي نظمها ذلك النظام عبر شبكة من العلاقات الامنية والاستراتيجية مع روسيا وايران لتثبيت وجودها في توازنات الشرق الاوسط ، اللتان لايمكن لهما ترك حليفتهما النظام البعثي وحيدة في وجه هذه الثورة، اجبر غالبية قوى المعارضة حتى الاطراف العلمانية منها في نهاية المطاف الى الاستسلام لهيمنة القوى الاسلامية الراديكالية والفكر القومي العربي البحت مثل جبهة النصرة الارهابية و غيرها من التنظيمات الجهادية والقوموية العروبية.

إلا إن الاتحاد الديمقراطي تمكن من اسقاط النظام البعثي بشكل فعلي وجذري في غرب كردستان، وذلك بالاستناد الى تحليلها للمنظومة البعثية التي تجذرت في ذهنية المواطن السوري بصرف النظر عن انتمائته القومية والدينية، ورأت الحل من خلال التعبئة الشعبية فكريا وسياسيا وتنظيمياً لإحداث اسقاط  جذري للنظام البعثي الذي تخلخل في البنية الاجتماعية لعمموم الشعب سوريا و التي رأيناها و نراها تأثيرها إلى الآن من خلال الرفض التام لحرية الرأي وتقرير المصير للشعب الكردي والمكونات الاخرى ضمن سوريا موحدة للجميع في أدبيات المعارضة السورية شخصيات وكيانات.

فمحاولات ربط الاتحاد الديمقراطيPYD  بالنظام السوري من قبل قوى المعارضة ذات الفكر الراديكالي العربي الاسلامي وكذلك من قبل عملائها من بعض الاطراف الكردية، لاتصب إلَا في خانة العداء للشعب الكردي، هذه السياسة التي لطالما انتهجها النظام البعثي واقرانه في دول الجوار لتحقيق استمراريتهم في استعباد الشعب الكردي لعقود من الزمن.

ويتوجب على جميع القوى الوطنية تبني مشروع الدستور المؤقت لغرب كردستان الذي طرحه الاتحاد الديمقراطي وعرضه على استفتاء الشعب الكردي المخول الوحيد في تقرير مصيره، واغناءها من قبل جميع الاطراف والشخصيات الكردية الوطنية بدلاً من الذهاب الى القول بعدم وجوبها، وذلك لارضاء اطراف قوموية عروبية واسلامية راديكالية ترفض بالاساس فكرة استقلال القرار الكردي ضمن سوريا ديمقراطية موحدة لجميع مكوناتها. 



دلكش خليل
مهندس وناشط كردي





جميع الحقوق محفوظة @ 2015 صـــوت الكـــــورد sawtalkurd .

التصميم من قبل Sawtalkurd | ألوان